مقــدمـة

أثناء رحلة عمل بغرب أفريقيا وبعد اليوم الخامس للزيارة تعرضت لآلام مبرحة في المعدة والأمعاء متبوعة بقيء ثم توقف الجهاز الهضمي عن العمل ونقلت إلي غرفة العناية المركزة ، ولم تظهر التحليلات والأشعات الطبية شيئاً غير عادي حيث شخصت حالتي علي أنها التهاب حاد في الأمعاء ونقلت بعدها إلي مصر في رعاية سفارتنا لأبدأ رحلة علاج بالمضادات الحيوية ومرة أخرى شخصت حالتي علي أنها إصابة بالبراتيفويد Paratyphoide ولم ينجح العلاج واستمر الألم بأمعائي لأٌحرم من النوم تماماً. وُنصحت أن ألجأ إلي كبير أساتذة الأمراض الباطنة وطب المناطق الحارة الأستاذ الدكتور زكي شعير الذي شخص حالتي علي الفور وبكل ثقة بأنها إصابة بالملاريا ولم ينتظر نتيجة تحليل الدم ، وكانت حالتي قد تدهورت بعد أسبوعين من بدء الإصابة ، الأمر الذي جعل من الضروري الأسراع بالعلاج - وقد عرفت فيما بعد معني تأخر العلاج - ولما كان الله عزت قدرته قد جلب الشفاء علي يد هذا العالم الجليل ـ فإنني قد رأيت أن أجمع ما يمكنني من معلومات عن هذا المرض القاتل وأهديه إلي سفاراتنا بالخارج والمسافرين إلي مناطق انتشار الملاريا وأيضاً إلي الكثيرين ممن يصابون به في مصر وغيرها من البلدان العربية. وحيث أن هذا المرض من الأمراض الفتاكة فقد أوصت منظمة الصحة العالمية المسافرين إلى المناطق الخطره باستعمال الدواء المناسب مباشرة بمجرد الإحساس بارتفاع درجة الحرارة (أثناء السفر أو بعده) إلي 38درجة مئوية أوعند ظهور أي أعراض للملاريا دون الإنتظار لتشخيص الطبيب. لذلك فقد قررت عرض المعلومات الرئيسية عن هذا المرض في صورة سؤال وجواب دون أن أبدي رأياً شخصياً أو تشخيصاً أو علاجاً ، تاركا ذلك للأطباء المتخصصين.

والـلـه المـــوفــق

 مـا هـي الملاريـا ؟

الملاريا مرض يتسبب عن طفيل قاتل تنقله إناث البعوض من النوع أنوفيلس Anopheles عادة والتي تنتشر في أكثر من مائة دولة يمثل سكانها 40% من إجمالي سكان العالم وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلي أن الملاريا تنتشر في قارة أفريقيا وأمريكا الوسطي والجنوبية وشبة القارة الهندية والشرق الأوسط وبعض بلدان أوربا وجنوب شرق أسيا وغرب المحيط الهادي إلا أن 90% من الإصابات تتركز في إفريقيا خاصة غرب ووسط وشرق القارة وتوضح الخريطة توزيع هذا المرض في العالم.

وتقدر حالات الإصابة بالملاريا ما بين 300 ـ 500 مليون حالة سنوياً يتوفي منهم أكثر من مليون شخص معظمهم أطفالً أعمارهم أقل من خمس سنوات بينما تشير التقارير الفرنسية إلي أن حالات الوفاة نتيجة الإصابة بالملاريا تزيد عن 2.7 مليون شخص سنويا.ويجدر الإشارة إلي أن الملاريا من الأمراض التي يمكن الشفاء منها إذا ما شخصت وعولجت مبكراً.

 ما هو الطفيل المسبب للملاريا ؟

تتسبب الملاريا عن الإصابة بواحد أو اكثر من أربعة أنواع من طفيل وحيد الخلية من جنس يعرف باسم Plasmodium وهذه الأنواع الأربعة هي:

  • Plasmodium falciparum

  • P. vivax

  • P. malaria

  • P. ovale

ويعتبر النوع الأول P. falciparum هو الأكثر إنتشاراً كما أن أكثر حالات الوفاة تتسبب عن الإصابة به.

 كيف يصـاب الإنسـان بالملاريـا ؟

يصاب الإنسان - دون باقي الكائنات الحية - بالملاريا عن طريق لدغ أنثي بعوضة من نوع أنوفيلس ِAnopheles عاده لشخص مصاب بالملاريا حيث يمتص الطفيل المسبب للملاريا من دم الإنسان المصاب ولابد لهذا الطفيل أن ينضج في القناة الهضمية للبعوض ولمدة أسبوع أو أكثر ليكون قادراً علي إصابة شخص سليم ينتقل بعدها إلي الغدد اللعابية للبعوضة ويسمي هذا الطور بإسم سبوروزيت Sporozoite0وعندما تلدغ هذه البعوضة شخصاً سليماً فإن الطفيل ينتقل إلي دم الإنسان في كل مرة تمتص فيها دمه. يهاجر الطفيل مباشرة إلي كبد الإنسان ويدخل خلاياه وينمو فيها متكاثراً وفي خلال هذة الفترة التي يتواجد فيها الطفيل داخل الكبد لايشعر الإنسان بأعراض المرض. وبعد فترة تتراوح بين 8 أيام ـ إلي عدة شهور ينتقل الطفيل من الكبد ليدخل كرات الدم الحمراء حيث ينمو ويتكاثر بداخلها ثم تنفجر الكرات ليخرج منها أعداد كبيرة من الطفيل تهاجم كرات دم جديدة ويخرج من الكرات أيضاً سموم هي التي تؤدي إلي الشعور بالمرض وفي هذة الفترة إذا تمكن البعوض من لدغ الإنسان المصاب فإنه يمتص الطفيل من الدم ليظل في جسمه لمدة أسبوع أو أكثر بعدها يصبح قادراً علي نقل المرض لشخص آخر.

 ما هي علامات وأعراض الإصابة بالملاريا ؟

تتمثل أعراض الإصابة بالملاريا عادة في ارتفاع درجة حرارة الجسم إلي حوالي 38درجةم لمدة قصيرة وتتكرر الأعراض كل 48 ساعة إذا ما كانت حالة المصاب الصحية جيدة وتتشابة أعراض الإصابة مع أعراض الإنفلوانزا يصاحبها رعشة وقشعريرة و صداع و ألام مستمرة في العضلات وإجهاد شديد و غثيان و قيء و إسهال خفيف و آلام شديدة في الجهاز الهضمي و أعراض قرحة معدية و تشنجات و غيبوبة قد تنتهي بموت المصاب. وتظهر الأعراض خلال أسبوع ـ عدة أشهر من تاريخ لدغ البعوض. ومن المؤكد أن إهمال علاج الملاريا خاصة المتسببة عن النوع P. falciparum قد يؤدي إلي الموت. ومن الثابت إحصائياً أن أكثر من 2% من المصابين يموتون بسبب تأخر العلاج.

 مـا هـي أنـواع البعـوض الناقـل للملاريـا ؟

معروف أن انثي بعوضة أنوفليس Anopheles هي الأكثر قدرة علي نقل الطفيل المسبب للملاريا وذلك أثناء امتصاصها لدم الإنسان والذي تحتاجة لتتمكن من وضع البيض مع ملاحظة أن ذكر البعوض لايتغذي علي الدم ولكن علي رحيق الأزهار وعصارة النباتات.

يوجد حوالي 380 نوعاً من البعوض الأنوفليس منهم حوالي 60 نوعاً له القدره علي نقل الطفيل.وكباقي أنواع البعوض تعيش معظم أطواره في الماء ولكل نوع المناخ البيئى المناسب ونظام التغذية الخاصة به والمكان الذي يأتمن الحياة فيه.

 مـا هـي فتـرة الحضانـة للملاريـا ؟

تتراوح بين 10 ـ 35 يوماً ويعتمد ذلك علي النوع فأقصرها هو النوع P.falciparum وأطولها هي النوع P. malaria .

 لماذا تعتبر الملاريا من الأمراض شديدة الخطورة علي الإنسان ؟

الملاريا من أخطر الأمراض المنتشرة في العالم وتصيب مايقرب من 500 مليون شخص سنوياً وأخطر أنواعها تقتل الإنسان بينما الأنواع الأقل خطورة تقعد الإنسان مسببة للأعراض السابق شرحها ويتكرر ذلك على فترات قد تطول إلى عده سنوات إذا لم يعالج. ويموت ما يقرب من 3مليون شخص سنوياً بسبب الملاريا. والملاريا أشد خطورة على الأطفال من الكبار لضعف جهازهم المناعى حيث يموت طفل كل 30 ثانية بسبب المرض. وتنصح منظمة الصحة العالمية منع اصطحاب الأطفال الي مناطق انتشار المرض خاصة في المناطق التي اكتسب فيها الطفيل مناعة للأدوية المضادة. والملاريا أيضاً من الأمراض ذات الخطورة الشديدة علي الحوامل.

 هل توجد وسائل فعالة للتخلص من البعوض الناقل للملاريا ؟

بداية تتغذى أنثى البعوض علي دم الإنسان ولا تستطيع إنتاج البيض وإنضاجه إلا بعد امتصاص الدم لذلك فإن حماية الإنسان من لدغ البعوض يساهم إلي حد كبير في الإقلال من تعداده ويصبح من الضرورى المعيشة في غرف ذات فتحات محمية بسلك مانع للحشرات.

  • عدم التعرض للدغ البعوض حتي لايتمكن من وضع البيض عندما لايجد دماً متاحا له.

  • الرش الدوري للمصارف و البرك بالمبيدات أو الكيروسين لقتل يرقات هذه الحشرات.

  • تربية الأسماك مثل البلطي وغيره من الأسماك التي تلتهم يرقات البعوض في المياه الراكدة.

 متى يشعر الأنسان بالمرض بعد لدغه من بعوضة مصابة حاملة للطفيل ؟

تشير التقارير الطبية إلى أن الأعراض تظهر خلال عشرة أيام إلي أربعة أسابيع بعد العدوي بالرغم من أن الإحساس بالمرض يحدث بعد 5-8 أيام وقد تصل هذة الفترة إلي عام كامل.

 كيف تتأكد من وجود طفيل الملاريا بالدم ؟ (التشخيص المعملي)

ُيجهز المختص فيلم دم وبصبغه يمكن مشاهدة الطفيل بسهولة عند الفحص الميكروسكوبى باستخدام تكبير 100 X حيث يشاهد الطفيل منتشراً حول وداخل كرات الدم الحمراء. كما يمكن عمل فيلم رقيق من الدم لتحديد نوع الملاريا. ويعتبر أفضل وقت لأخذ العينة عندما ترتفع درجة حرارة المريض وعند احساسه بأعراض شبيها بالانفلونزا.

 هل نقل الدم من شخص مصاب إلي أخر سليم يعمل علي نقل المرض ؟

ٌسجلت حالات انتقال المرض من أشخاص مصابين عن طريق نقل الدم وكذلك من الأم المصابة إلي الجنين وذلك قبل أو أثناء الولادة وأيضاً عن طريق استخدام سرنجات ملوثة.

 مـاهـي مضـاعفـات المـلاريـا ؟

تتسبب الملاريا في حدوث أنيميا واصفرار في لون الجلد نتيجة التآكل الشديد لكرات الدم الحمراء وقد تتطورأعراض المرض بسرعة في الأشخاص من ذوي المناعة الضعيفة لدرجة خطيرة ترتفع معها درجة الحرارة ويتلف الجهاز الحسي وتتكرر التشنجات مصحوبة بالغيبوبة ثم ينتهي الأمر إلى الموت ن وفي حالة الملاريا المتسببة عن الطفيل falciparum P. إذا لم يعالج المريض بسرعة فإن ذلك قد يتسبب عنه فشل كلوي وتشنجات وارتباك في الذاكرة والتفكير وغيبوبة تنتهي بالموت. وقد تصل الملاريا إلي المخ فتعمل كرات الدم المصابة بالطفيل والمتحللة على انسداد أوعيته الدموية وتسمي هذه الحالة بالملاريا المخية.

 من هم أكثر الناس تعرضاً للملاريا ؟

الأطفال أكثر تعرضاً للإصابة وكذلك الأمهات الحوامل والمسافرون من أصحاب المناعة المحدودة واللاجئون والمشردون والمشتغلون والقاطنون للمناطق الموبوءة بالملاريا.

مـا هـي أخطـر أنـواع الملاريـا ؟

أهم الأجناس وأخطرها هو النوع P. falciparum كما أن أعراضه المرضية شديدة نظراً لقصر دورة حياته وهو المسئول عن معظم حالات الوفاة بالملاريا.

 مـاهـي الـ Congenital Malaria ؟

هي الملاريا التي تنتقل من الأم المصابة إلي الجنين فيصبح الجنين مصاباً بالملاريا وينتقل المرض الي الطفل الوليد أثناء الولادة أو قبلها.

 مـا هـي الـ Cerebral Malaria ؟

هي الملاريا التي تصل الي المخ حيث يقوم الطفيل بتحليل كرات الدم في شرايين المخ فتعمل هذه الكرات المتحللة على سد الشرايين مسببة أعرض الملاريا المخية.

 هل توجد طرق لمقاومة الملاريا بجانب العلاج بالأدوية ؟

  • يجب الا ُنغفل مقاومة البعوض نفسه بجانب مقاومة الطفيل المسبب للملاريا. مع الوضع في الإعتبار إمكانية نشوء سلالات من البعوض مقاومة للمبيد المستخدم.

  • اثبتت الدراسات الحديثة أن نقع شباك النوم (الناموسية) Bed nets في المبيد برميثرين Permethrin تعتبر من الوسائل الجيدة في المقاومة حيث يمتنع البعوض من الاقتراب منها والنقع يحتفظ بالمبيد لخمسة غسلات متكررة لهذه الشباك.

  • توجد محاولات علمية لإجراء تعديل وراثي في البعوض الناقل للمرض بما لايسمح للطفيل بالبقاء في أحشاء الحشرة ، ثم إطلاق هذه السلالات المعدلة وراثياً لتنتقل منها هذه الصفة إلي السلالات المهجنة.

  • يقوم الهنود بتربية أنواع من الأسماك صغيرة الحجم التي تأكل يرقات البعوض وليست مرغوبة للصيد كالأسماك الكبيرة الحجم وذلك للتخلص من أكبر عدد ممكن من اليرقات.

 مـا هـي المـواد الطـاردة للبعـوض؟

  • هي مبيدات أغلبها مركبات نباتية أهمها البيرثرم.

  • يلجأ البعض إلي استخدام زيت السترونيلا كدهان للجلد ولكن تأثيره محدود.

  • تتنافس الشركات العالمية في إنتاج المواد الطاردة للبعوض وفي صور متعدده منها الكريمات محاليل ـ جيل ـ أصابع - إسبراي.

من المعروف ان الأدخنة دائماً ما تطرد البعوض ويلجأ بعض الأوربيين إلي استخدام نوع من الشموع يكون احتراقه غير تام ليثير الأدخنة وذلك في حدائق المنازل عند إقامة حفل أو خلافه وتعتبر هذه وسيلة من الوسائل الطاردة للبعوض.

  • يوجد لوالب ُمدخنة يمكن استعمالها فى الاماكن المكشوفة.

  • يوجد أجهزة بسيطة بها سخان كهربائي لتبخير المبيدات النباتية من عبوة ملحقة بها يمكنها طرد البعوض وذلك فى الحيز المغلق.

  • توجد أقراص ماصة للمبيدات يتم تسخينها بسخان كهربائي بسيط وهذه تكون محتويه علي مبيدات نباتية طاردة للبعوض.

  • تستخدم صواعق للحشرات فى الاماكن العامة والمحلات والنوادى.

  • يوجد أيضاً لمبات حرارية طاردة للبعوض.

 بماذا ننصح المسافر إلي مناطق موبوءة بالملاريا ؟

إذا شعر المريض بارتفاع في درجة حرارة جسمه أو بأعراض تشبه الأنفلونزا حتي بعد عودته من السفر ولو بعام كامل فعليه أن يزور الطبيب المختص في طب المناطق الحارة فوراً للتأكد من مدى إصابته بالمرض من عدمه وكذلك عمل فيلم من الدم للبحث عن وجود الطفيل بالدم.

 هـل يطـول عـلاج المـلاريـا ؟

الملاريا مرض يمكن الشفاء منه إذا تم تشخيصه وعلاجه مبكراًَ كما يتوقف ذلك أيضاً علي نوع العقار المستخدم ومدي حساسية الطفيل له وتتوقف فترة العلاج علي عمر المريض وعدد مرات الإصابة بالمرض وعدد المرات التي تكررت فيها الأعراض قبل بدء العلاج.

 هل يكتسب الإنسان مناعة ضد طفيل الملاريا ؟

في المناطق الموبوءة ومع تكرار الإصابة بالمرض تحدث مناعة جزئية للإنسان بينما يظل الأطفال قابلين للإصابة ـ كما أن المرأة الحامل تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض وذلك لانخفاض قدرتها علي المقاومة أثناء الحمل.

 ما هى الإحتياطات الواجب اتخاذها عند التواجد فى مناطق موبوءة؟

  • يمكن استعمال خليط من زيت الليمون والكافور أو زيت السترونيلا لدهان المناطق المكشوفة بالجسم.

  • إستعمال الدهانات والسبراى الطاردة للحشرات على الملابس والأماكن المكشوفة من الجسم قبل الخروج لهذه المناطق.

  • عدم المشي علي المسطحات الخضراء عقب حلول الظلام.

  • الأجهزة الألكترونية الطاردة للبعوض غير فعالة ولا يجب الإعتماد عليها.

  • يمكن للطبيب وصف العقار المناسب لمنع الإصابة ويجب الحذر واتباع التعليمات بدقة ولخطورة الموقف يمكن أن يصف الطبيب علاجاً وقائياُ لاستخدامة في الوقت المناسب عندما يشعر المسافر أنه قد اصيب بلدغ بعوضة أو للوقاية. وهناك أسباب عديدة لإصابة هؤلاء المسافرين فمنهم من لا يتفهم خطورة هذا المرض فلا يتناولون الأدوية نظراً لآثارها الجانبية الغير محببة أو لأن الأدوية التي يتناولونها غير فعالة أو لم تؤخذ فى الوقت المناسب ويعتقد قاطنوا المناطق الموبوءة أن بلادهم خالية من هذا المرض نظراً لمناعتهم الجزئية.

 هل هناك مواسم لانتشار المرض في المناطق الموبوءه ؟

  • تختلف درجة الإصابة من موسم لآخر فأعلاها يكون في مواسم الأمطار نظراً لانتشار البعوض بكثرة. كما يكثر البعوض الناقل للملاريا فى المناطق الدافئة الرطبة ويؤدي استقرار المناخ إلي انتشار المرض لفترة طويلة قد تمتد طوال العام.

 مـا هـي الأدويـة المتاحـة المستخدمـة فـي عـلاج الملاريـا Antimalarial Drugs؟

يوجد العديد من الأدوية المستخدمة في علاج الملاريا ويحدد الطبيب المختص النوع الملائم لكل حالة واضعاً في الاعتبار نوع الملاريا والمنطقة التي جاء منها المريض ودرجة مقاومة الطفيل للمركب الكيماوي المستخدم.

ويتم التأكد من نوع الملاريا بعمل فيلم رقيق من الدم ويستطيع المختص تحديد النوع بسهولة.

وأهم هذه الأدوية المستخدمة في العلاج:

Malarone
Fansidar
Artemisins
Quinine
Lariam
Halofantrine
Primaqiune
chloroquine
Proguanil
Chloroquine + proguanil
Mefloquine
Maloprim + chloroquine
Doxlcyline
Maloxine

 

هل يمكن حدوث ارتداد أو انتكاسة للملاريا بعد العلاج ؟

يحدث فى معظم الأحوال أن يظل الطور الكبدى كامناً وقد تتكرر أعراض المرض بين الحين والآخر وقد يظل الطفيل فى الجسم طوال حياة المريض بالرغم من أخذ العلاج.

 هل يمكن التخلص من الطور المرضى للطفيل الكامن فى الكبد؟

يمكن ذلك عن طريق برنامج علاجى يحدده الطبيب المختص فى بعض الأحوال ويتوقف ذلك على نوع الملاريا وخبرة الطبيب.

 هل توجد أمصال واقية من الملاريا ؟

لاتوجد أمصال واقية لهذا الطفيل ولكن علي المسافرين لجهات موبوءة توخي الحذر من لدغ البعوض ذلك عن طريق استخدام الملابس الطويلة والتي تغطي معظم أجزاء الجسم واستخدام مواد طاردة للبعوض وصواعق الحشرات بأنواعها المختلفة والنوم تحت شباك واقية (ناموسية) في حالة المعيشة في غرف غير مكيفة أو لاتحتوي على نوافذ مثبت عليها أسلاك واقية للحشرات.

توجد عقاقير مضادة للملاريا للوقاية من الإصابة في فتره تعرض الإنسان للدغ البعوض إلا أن ظهور سلالات من الملاريا مقاومة للعقاقير المستخدمة يجعل المشكلة أكثر تعقيداً.

هناك أبحاث تجري لمحاولة الحصول علي أمصال مضادة وتوليفات جديدة من العقاقير للتغلب علي مشكلة السلالات المقاومة التي تظهر بين الحين والآخر ولكن لن يكون ذلك متاحاً قبل مرور سنوات.

لمـاذا لاتوجـد أمصـال مضـادة للملاريـا ؟

لايوجد حالياً أمصال مضادة للملاريا لاختلاف طبيعة الطفيل عن الأمراض الأخري التي تسببها الفيروسات والبكتريا حيث أن إنتاج مصل مضاد للملاريا عملية معقدة للغاية وهناك مشاريع بحثية فى هذا الإتجاه ولكن لاتوجد مؤشرات لإمكانية إنتاج مصل مضاد للملاريا خلال عدة سنوات قادمة.

 هـل يمكـن التأكـد مـن حـدوث إصابـة بالملاريـا ؟

لايمكن ذلك بالتحديد حيث أن الملاريا ُتحدث أعراضاً أشبه إلي حد كبير بأعراض أمراض أخري خاصة نزلات الانفلونزا ولكن إذا حدث لك شك في إصابتك بالملاريا فلا تتردد في أخذ العلاج في الحال دون انتظار زيارتك للطبيب المتخصص وذلك فى مدة لا تتجاوز 24 ساعة علي الأكثر فاذا لم تتمكن فعليك أخذ علاج الطوارئ الموصوف لك من قبل بواسطة الطبيب المتخصص قبل سفرك. ويلاحظ أن أنواع الملاريا شديدة الخطورة تحدث أعراضاً مرضية شديدة مثل الغيبوبة خاصة في حالة الملاريا المخية وتحدث أيضاً انيميا ـ نزلات معوية ـ فشل كلوي ـ ضيق في النفس. وعليك أن تلجأ إلي المستشفيات المختصة إذا ظهر عليك أعراض الملاريا حتى لو بعد مدة 3 شهور أو حتي عام كامل من تاريخ عودتك من المنطقة المنتشر بها المرض. وعادة لايشعر المسافر بأعراض المرض إلابعد عودته من السفر لذلك عند شعورك بأنك مريض يجب أن تنبه الطبيب أولاً أنك كنت مسافراً لمنطقة ينتشر فيها الملاريا.

كيف يمكن حماية المسافرين من الإصابة بالملاريا وغيرها من الأمراض التي ينقلها البعوض؟

  • لابد من زيارة الوحدات الصحية لطب المناطق الحارة 4ـ6 أسابيع قبل السفر للإستعلام عن الأمراض المنتشرة في مناطق الزيارة وأخذ أدوية الحماية من الملاريا والأمصال لباقي الأمراض مثل الحمي الصفراء.

  • لابد من أخذ أدوية الوقاية من الملاريا في ميعادها وبكل دقة دون سهو أو نسيان.

  • تجنب التعرض للدغ البعوض وغيره من الحشرات خاصة في الأماكن المكشوفة وذلك باستخدام المواد الطاردة للحشرات سواء رشا علي الملابس أو علي الأماكن المكشوفة من الجسم وكذلك رش غرف النوم بالمبيدات قبل النوم خاصة بعد غروب الشمس.

  • تجنب لبس ملابس قصيرة والتركيز علي الملابس ذات الأكمام الطويلة وتجنب استعمال الملابس الداكنة اللون حيث أنها تجذب البعوض.

  • النوم تحت شباك عازلة سبق نقعها في المبيد Permethrin اذا كانت نوافذ الغرفة غير مدعمة بسلك واقي ضد الحشرات.

  • تجنب إستعمال العطور وكريمات ما بعد الحلاقة حيث أنها تجذب البعوض.

  • تغطية الأذرع خاصة في المساء ومن الشائع أن البعوض يهاجم منطقة القدم.

  • تجنب الخروج إلي المناطق المكشوفة بعد الغروب وحتي طلوع الفجر فإن كان لزاماً فوسائل الوقاية ضرورية.

 لماذا يصاب معظم المسافرين الي المناطق الموبوءة بالملاريا ؟

المقيمون في المناطق الموبوءه يكتسبون مناعة جزئية للملاريا ولاتوجد هذة المناعة لدي المقيمين خارج هذه المناطق ويقدر عدد المسافرين إلي هذه المناطق والغيرمصابين للمرض بحوالي 20 مليون سنوياً ويصاب منهم حوالي 50000 شخص بالمرض ويظهر عليهم المرض عادة بعد عودتهم لبلادهم.

 هـل مـن الضـروري أخـذ دواء وقائى عند السفـر ؟

يجب أن تناقش خطة السفر للمناطق الموبوءة مع الطبيب المختص أو مع المتخصصين بالوحدات الصحية للمناطق الحارة وذلك قبل السفر ـ فتحدد المنطقة والبلد ونوع النشاط وهل ستكون الإقامة في أماكن مكيفة أم لا (حيث يقل تواجد البعوض بها) وعليه ُيحدد نوع الدواء الوقائي إذا لزم الأمر وتشير بعض التقارير العلمية أن أدوية الوقاية لابد أن يبدأ المسافر أخذها قبل سفره بأسبوعين وبصفة يومية ولمدة 4أسابيع بعد مغادرة المنطقة التي ينتشر بها طفيل الملاريا.

جميع الحقوق محفوظة © أ.د/ محمد عبد الرحمن الوكيل - أستاذ أمراض النبات بكلية الزراعة - جامعة المنصورة